فن المقالة

فن المقالة

تقييم الكتاب بالأسفل

عدد الصفحات: 157.

المؤلف: د. محمد يوسف نجم.

لغة الكتاب: العربية.

الناشر: دار الثقافة.

المحتويات:

  • القسم الأول: المحاولات المقالية قبل مونتين.
  • القسم الثاني: المقالة في طورها الحديث.
  • القسم الثالث: فن المقالة.

المقدمة:

تصدر الطبعة الرابعة من هذا الكتاب، على كره مني فقد كنت أتمنى أن تتاح لي إعادة النظر فيه، بعد أن مضى على طبعته الأولى زهاء تسع سنوات. وكم كنت أود أن أرى لزملائي الباحثين، في الجامعة وخارجها، دراسات تسند هذه الدراسة وتضيف عليها، وتوسعس بعض جوانبها. على أن ذلك لم يحدث لا في بلادنا العربية، ولا في الخارج. ولعل انصراف النقد العربي عن هذا الموضوع هو جزء من انصرافه العام عن العناية بفنون الأدب الحديثة، من قصة وأقصوصة ومسرحية، وإيثاره الترجمة على التأليف. أما النقد الغربي فلم تصدر فيه في السنوات الأخيرة، فيما أعلم، دراسة دراسة بوسعها أن تصحح رأيا أو تضيف جديدا. وأكثر عناية مدرسي الأدب وفنونه في الجامعات الغربية، وخاصة الأمريكية، منصبة على قراءة النصوص وتحليلها واستخراج القيم الفنية من داخلها. يضاف على هذا كله أن المقالة لم تعد في هذا القرن فنا من الفنون الأدبية التي تتجلى فيها قدرة الأديب على الإبداع، إذ تحولت إلى أداة سريعة في يد الصحافة، أو غدت وسيلة من وسائل الباحث، يعرض فيها رأيا في موضوعه، أو يبسط نتيجة من النتائج التي توصل إليها من خلال دراساته، مما لايمتد ويتفرع ليشغل كتابا بكامله. ولذا أصبح البحث في فن المقالة اليوم، لا يدخل في نطاق دراسة النثر الفني، بل أصبحت قواعده وشروطه أدخل في قواعد المباحث العلمية. ونحن نرى اليوم العديد من الكتب يصدر ليعالج وسائل البحث الحديث ومناهجه، والباحث هنا هو مؤلف الكتاب أو الدراسة المطولة، ومؤلف المقالة العلمية أيضا على ما فيها من إيجاز واحتجاز. ولذا بقيت دراسة المقالة، باعتبارها فنا أدبيا مقصورة على دراسة أعلامها السابقين ابتداء من مونتين، ومرورا بكتاب مقالة المجلات في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. ومثل هذه الدراسات وإن كانت تجلو جوانب كانت خفية في ذلك التاريخ، أو تبسط أمورا كانت موجزة فيه فإنها لاتضيف على دراسة هذا الفن إلا القليل.

كيف أحصل على الكتاب؟

شارك الموضوع عبر

فيسبوك تويتر

تقييم الكتاب

يمكن لتقييم الكتاب أن يكون بالسالب مما يعني أن مستوى هذا الكتاب غير جيد مع العلم أن التقييم هو رأي الزائر وليس رأي تدوين عربي
2
قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من التعليق

لا توجد تعليقات على هذا الموضوع بعد

كتب ذات صلة